وبدأت الحرب الكلامية هذا الأسبوع، عندما سأله أحد الصحفيين عن ما إذا فقد حماسه لكرة القدم، فرد قائلا إنه لا يجب عليه أن يتصرف مثل المهرج على خط التماس لكي يكون حماسيا بشأن فريقه، في إشارة واضحة لكونتي ويورغن كلوب، مدرب ليفربول، وكلاهما معروف بالحماس الزائد على خط التماس.

ووفقا لصحيفة “تيلغراف” البريطانية، رد كونتي على مورينيو واتهمه “بفقدان الذاكرة”، لأن مورينيو نفسه كان من أكثر المدربين حماسا وتحركا بالمباريات في السابق.

وأنكر مورينيو بعدها أنه تعمد الإشارة لكونتي في تعليقات “المهرج”، ولكنه ختم قوله بهجوم شرس على كونتي وتاريخه بقضية التلاعب بالنتائج.

وقال مورينيو: “ربما كنت أرتكب الأخطاء على خط التماس في السابق، ولكن ما لن ولم يحدث لي، هو أن اكون متورطا في قضية تلاعب بالنتائج. لن يحصل لي هذا الأمر أبدا”.

وكان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أوقف كونتي لمدة 10 أشهر في 2010، لأنه لم يبلغ السلطات بموضوع تلاعب بالنتائج لفريقه سيينا، على الرغم من علمه بذلك. وتم تخفيض العقوبة بعدها لـ4 أشهر.

وهاجمت الصحافة الإنجليزية تصريحات مورينيو ووصفتها “بالطفولة” و”الهابطة”