وأضاف المصادر لـ”سكاي نيوز عربية” أن التسليم جاء بعد أن وافق الراعي على تنفيذ شروط ميليشيات إيران بعدم إقامة مراسيم التشيع ودفنه دون حضور أنصاره، ما يؤكد عدم احترام الحوثيين لحرمة الموت.

وفي السياق ذاته، سلمت الميليشيات الإيرانية جثمان الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، عارف الزوكا،  إلى نجله.

وكانت الميلشيات اغتالت بدم بارد صالح  الاثنين، بعدما اعترضت موكبه واعتقلته حيا، رفقة عدد من قيادات حزب المؤتمر قرب العاصمة صنعاء.

واغتالت الميليشيات الزوكا داخل المستشفى العسكري الذي نقل إليه بعد إصابته بجروح متوسطة خلال عملية اغتيال الرئيس المغدور صالح.

وتحدث قائد ميلشيات الحوثي الايرانية عبد الملك الحوثي بلهجة مليئة بالتشقي، وأظهر سعادته بمقتل صالح، وقال مهنئا أنصاره: “نتوجه بالتهاني لكل أبناء شعبنا العزيز وبالشكر لله. اليوم هو يوم سقوط مؤامرة الغدر والخيانة”.

وحكم صالح اليمن لمدة 34 عاما، انتهت بإجباره على ترك السلطة عام 2012 على خلفية احتجاجات شهدها اليمن، وبموجب مبادرة خليجية نقلت السلطة إلى خلفه عبد ربه منصور هادي، الذي ترك البلاد لاحقا مع انقلاب ميليشيات الحوثي ضده في 2014.

إلا أن رحيل صالح عن عرش الرئاسة، لم يمنعه من البقاء لاعبا رئيسيا في الساحة اليمنية، وعاد دوره إلى التعاظم مرة أخرى عندما تحالف بشكل مفاجئ مع الحوثيين المدعومين من إيران.

وفي الأشهر الأخيرة أصابت الانشقاقات تحالف صالح مع الحوثيين، حتى انهار تماما خلال الأسابيع الماضية، وبدأ صالح حربا حقيقية ضد المتمردين الحوثيين.