وتدين فرنسا بلقبها إلى لوكاس بوي الذي حسم مباراة الفردي الرابعة الأخيرة في صالح منتخب بلاده بفوزه السهل على ستيف دارسيس 6-3 و6-1 و6-صفر في أول لقاء بين اللاعبين.

وكان المصنف أول في بلجيكا والسابع عالميا دافيد غوفان أنعش آمال منتخب بلاده في الظفر باللقب الأول في تاريخه، عندما تغلب على جو ويلفريد تسونغا الخامس عشر عالميا 7-6 (7-5) و6-3 و6-2 في وقت سابق اليوم مدركا التعادل.

وكان المنتخبان تعادلا 1-1 في اليوم الأول الجمعة، بفوز غوفان على بوي 7-5 و6-3 و6-1، وتسونغا على دارسيس 6-3 و6-2 و6-1، وتقدمت فرنسا 2-1 السبت بفوز الزوجي بيار-أوغ ايربير وريشار غاسكيه على روبن بيملمانز وجوريس دي لور 6-1 و3-6 و7-6 (7-2) و6-4.

وأجريت المواجهة على الملاعب الصلبة وتحت سقف مغلق في استاد بيير-موروي الخاص بنادي ليل لكرة القدم.

وكان هذا الاستاد قد استضاف أيضا المواجهة الأخيرة لفرنسا عندما ظهرت في النهائي وخسرت أمام سويسرا، بقيادة روجر فيدرر، على الأراضي الرملية في 2014.